إشادة دولية بنجاح الحملة الوطنية للتلقيح وتدبيرها المثالي

reart/أخبار عامة[related_a/1]

 







المواطن سبور
 
أكدت وسائل إعلام إسبانية أن المغرب الذي يواصل بتوأدة زخمه على مسار تحصين ساكنته ضد فيروس "كوفيدـ19"،
رسخ موقعه كدولة " معجزة " بفضل إستراتيجية أثبتت فعاليتها ونجاعتها.
 
وفي هذا السياق، لاحظت صحيفة (لاراثون) أن المغرب لم يصبح فقط البلد الإفريقي الأكثر تقدما في حملته الخاصة بالتلقيح، ولكنه رسخ أيضا قدمه كدولة "معجزة"، حيث نجح في أن يدبر في غضون شهر ونصف تقريبا، نفس عدد الجرعات التي دبرتها إسبانيا في ظرف شهرين ونصف.
 
وحسب الصحيفة الإسبانية فقد تم بالفعل تطعيم أكثر من
 أربعة ملايين من المغاربة والأجانب المقيمين بالمملكة بجرعة أولى منذ إعطاء الانطلاقة الفعلية لحملة التلقيح المجانية في 29 يناير الماضي من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
 
من جهتها، أشارت صحيفة (لافانغوارديا) أنه في الوقت الذي تتواصل فيه حملة التطعيم في العالم، يتم تقديم المغرب على أنه البلد الذي يشكل الاستثناء واصفة إياه ب " المعجزة الإفريقية " في هذا المجال.
 
وفي فرنسا، كتبت صحيفة "ويست-فرانس" أن المغرب نجح في حملته للتلقيح ضد فيروس "كوفيد-19" وبات محل تنويه وإعجاب، عاقدة مقارنة بين التنفيذ "المتسارع" لحملة التلقيح
في المملكة و" البطء" الذي يطبعها في فرنسا.
 
ونقلت الصحيفة عن أنطوان فلاهو، مدير معهد الصحة العامة بجامعة جنيف، قوله إن فرنسا ينبغي عليها الاستلهام من بلد متعود على تنظيم مثل هذه الحملات كالمغرب.
 
وسجلت أن المغرب رفع من وتيرة التلقيح بشكل نوعي في شهر فبراير بفضل التنظيم السلس، مشيرة إلى أن المغرب منح في 9 مارس 12,83 جرعة لكل 100 نسمة، أي أكثر من فرنسا بأربع نقاط، مضيفة أن المغرب تمكن من الاعتماد، خصوصا، على تجربته في التلقيح، حيث كان قد نظم سنة 2013 حملة وطنية واسعة للتلقيح ضد الحصبة.
 
 
وفي سياق متصل، أشاد نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، السيد فريد بلحاج ، ب "التدبير المثالي" لحملة التلقيح ضد فيروس كورونا بالمغرب
 
 وأبدى السيد بلحاج، خلال لقائه، أمس الأربعاء بالرباط، مع وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، السيد محمد بنشعبون، اهتمام
المؤسسة المالية الدولية بتعزيز دعمها لجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة المغربية.
 
 
 
  


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق