بالميراس وتيغريس لبلوغ النهائي والدحيل من أجل المركز الخامس

reart/كأس العالم للأندية[related_a/1]

 

تيغريس المكسيكي

يتطلع فريقا بالميراس البرازيلي وتيغريس المكسيكي لتحقيق الفوز من أجل بلوغ النهائي الكبير، عندما يلتقيان اليوم الأحد على استاد المدينة التعليمية في أولى مباراتي الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم للأندية قطر 2020.

وعلى الرغم من أن بالميراس المتوج قبل أيام بلقب بطولة كوبا ليبرتادوريس يحظى بأفضلية نسبية نظير تاريخه الكبير وتميز العديد من لاعبيه، لكن تيغريس بطل قارة أمريكا الشمالية والكاريبي "كونكاكاف" يملك طموحات كبيرة بعد أن حقق انتصاراً ثمينا على أولسان الكوري الجنوبي بطل آسيا في مباراة ربع النهائي.

ويسعى الفريق المكسيكي لكتابة تاريخ جديد في هذه البطولة، إذ لم يسبق وأن تأهل أي من أندية قارة "كونكاكاف" إلى المباراة النهائية، وكان أفضل ما حققته هذه الأندية المركز الثالث فقط.

ويعول تيغريس على نجمه الفرنسي أندريه بيير جينياك الذي سجل هدفي الفوز في مرمى أولسان (2-1) وبات أحد المنافسين على لقب الهداف، مثلما فعل بنيله جائزة هداف الدوري المكسيكي ثلاث مرات ( 2016 و2018 و2019) إذ سجل 144 هدفا بقميص تيغريس.

ويحلم بالميراس بأن يسير على خطى كل من كورينثيانز عام 2000 ثم 2012، وساو باولو 2005 وإنترناسيونال 2006، وهي الأندية الوحيدة من خارج أوروبا المتوجة باللقب. ولذلك على الفريق الذي يعتبر أكثر الأندية تتويجا بالدوري البرازيلي (10 مرات)، أن يقدم مجهوداً كبيراً واللعب بحذر وتركيز كبير كما فعل من أجل تحقيق انتصار قاتل على سانتوس في نهائي كوبا ليبرتادوريس قبل أيام في ماراكانا.

ويعول الفريق البرازيلي على نجمه لويز أدريانو الذي تذوق حلاوة الفوز باللقب مع إنترناسيونال على حساب برشلونة الإسباني في نهائي 2006، وعلى لاعب الوسط الواعد غابريال مينينو (20 عاما) الذي وصفه كثيرون بخليفة داني ألفيس، إذ يمكنه أن يشغل أيضا مركز الظهير الأيمن، إضافة إلى المهاجم غابريال فيرون (18 عاما) الذي تسعى بعض الأندية الأوروبية إلى الحصول على خدماته علما أنه غاب عن نهائي كوبا ليبرتادوريس بسبب الإصابة.

الدحيل من أجل المركز الخامس

وفي مباراة تحديد المركز الخامس، يسعى ممثلا قارة آسيا، الدحيل القطري وأولسان هونداي الكوري الجنوبي لتحقيق انتصار للذكرى وتلافي الحلول بالمركز الأخير في البطولة، بعد غياب ممثل قارة أوقيانوسيا التي تعود ممثلوها على احتلال هذا المركز

ويدرك الدحيل القطري أنه يتوجب عليه نفض غبار الخسارة أمام الأهلي المصري بعد أن قدم شوطا ثانيا رائعاً وكان قريبا من إدراك التعادل، وعلى مدربه لموشي تدارك الأخطاء التي حدثت في الشوط الأول الذي كلفه الخسارة، ومن المنتظر أن يدفع بكامل قواه الهجومية خصوصا قائده المعز علي أفضل لاعب في قارة آسيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق