ثلاثة مرشحين محتملين لتدريب تشيلسي في حالة إقالة لامبارد

reart/الدوري الإنجليزي[related_a/1]


 بقلم :  الحسين قانية -EL HOCIN KANIA  (المواطن سبور)   

يتعرض مدرب تشيلسي الإنجليزي، فرانك لامبارد لضغوط كبيرة بعد أن حقق فوزًا واحدًا فقط في آخر خمس مباريات، مما يعني أن مالك النادي، رومان أبراموفيتش قد يكون وضع عينه بالفعل على بدائل محتملة.

ويجد لامبارد نفسه تحت ضغط شديد في تشيلسي وسط سلسلة مقلقة من الأداء والنتائج، التي جعلت البلوز يحقق فوزًا واحدًا فقط في آخر خمس مباريات.

تم ترشيح تشيلسي كمنافس محتمل على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، بعد أن خاض تسع مباريات دون أي هزيمة خلال شهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين، ثم تعرض لهزيمتين متتاليتين ضد إيفرتون وولفرهامبتون هذا الشهر، ليعود البلوز إلى أرض الواقع مرة أخرى.

وبعد التعافي من تلك الضربة المزدوجة، سجل تشيلسي فوزًا كبيرًا بنتيجة (3-0) على وست هام يونايتد.

وفي جولات “البوكسينج داي” تعرض تشيلسي لهزيمة جديدة أمام آرسنال (1-3) على ملعب الإمارات، قبل أن يتعادل على أرضه (ستامفورد بريدج) أمام أستون فيلا بهدف لكل فريق.

لامبارد ليس على وشك الإقالة بأي حال من الأحوال، وسيُمنح الوقت بالتأكيد لإخراج تشيلسي من الركود الحالي.

لكن إذا قرر أبراموفيتش في النهاية الإطاحة بأسطورة النادي، وهو الرجل صاحب الفأس الملطخ بدماء رؤوس المدربين المقالين، فمن الذي يمكنه أن يخلف لامبارد في تدريب تشيلسي؟

حددت صحيفة “ديلي ستار” البريطيانية في تقرير لها، ثلاثة مدربين محتملين لتولي زمام الأمور، وذلك إذا لم تتحسن الأوضاع تحت قيادة فرانك لامبارد وتمت إقالته.

توماس توخيل

احتمالية تعيين توخيل مدربًا لتشيلسي بعد اخفاقات لامبارد مع البلوز - صور Afp
احتمالية تعيين توخيل مدربًا لتشيلسي بعد اخفاقات لامبارد مع البلوز – صور Afp

بعد أربعة أشهر فقط من وصوله إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة على الإطلاق، أُقيل المدرب الألماني توماس توخيل من منصب المدير الفني لباريس سان جيرمان الفرنسي، وهو الآن يبحث عن فريق جديد.

ووفقًا لصحيفة بيلد الألمانية، فإن توخيل حريص على تولي تدريب فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز، وسيكون تشيلسي وجهة مثالية.

يكاد يكون من المؤكد أن المدرب البالغ من العمر 47 عامًا، سيوفر كرة القدم من طراز رفيع وجميلة التي يطمح لها أبراموفيتش في السنوات الأخيرة، ومع ذلك فإن افتقاره إلى الألقاب الكبرى؛ ستكون مصدر قلق طفيف، حيث فاز بكأس ألمانيا مرة عندما كان مديرًا فنيًا لبوروسيا دورتموند، ولقب الدوري الفرنسي مرتين.

ماسيمليانو أليجري

احتمالية تعيين أليجري مدربًا لتشيلسي بعد اخفاقات لامبارد مع البلوز - صور Afp
احتمالية تعيين أليجري مدربًا لتشيلسي بعد اخفاقات لامبارد مع البلوز – صور Afp

مدرب آخر على مستوى النخبة عاطل عن العمل الآن، وهو المدير الفني السابق ليوفنتوس الإيطالي، ماسيميليانو أليجري، الذي لا يزال ينتظر وظيفة جديدة، منذ مغادرة السيدة العجوز في يونيو 2019.

وقاد أليجري يوفنتوس للفوز بلقب الدوري الإيطالي في جميع مواسمه الخمسة مع النادي، كما سجل المدرب البالغ من العمر 53 عامًا أعلى نسبة فوز في تاريخ البيانكونيري (70 في المائة)، ووصل أيضًا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين: أمام برشلونة عام 2015، وريال مدريد 2017.

وإذا كان الهدف الرئيسي لأبراموفيتش هو البدء في الفوز بالألقاب الكبرى مرة أخرى، فسيكون المدرب الإيطالي بالتأكيد الرجل المناسب وأفضل رهان له.

نونو إسبيريتو سانتو

احتمالية تعيين نونو سانتو مدربًا لتشيلسي بعد اخفاقات لامبارد مع البلوز - صور Reu
احتمالية تعيين نونو سانتو مدربًا لتشيلسي بعد اخفاقات لامبارد مع البلوز – صور Reu

أما إذا كان يرغب أبراموفيتش، في أن يلعب تشيلسي كرة قدم جذابة تفوق الحاجة إلى الألقاب الفورية، فقد يميل رجل الأعمال الروسي إلى استبدال لامبارد بالمدير الفني الحالي لوولفرهامبتون، نونو سانتو.

وقاد المدرب البرتغالي وولفرهامبتون للصعود إلى الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2018/19، بعد غياب دام ست سنوات، وجعل من الفريق مفاجأة الموسم والحصان الأسود باحتلاله المركز السابع.

وتولى سانتو تدريب وولفرهامبتون في مايو 2017، وتمكن من بناء فريقًا مغامراً وناجحًا؛ يستطيع فرض أسلوبه بأريحية، بعدم الاعتماد على الاستحواذ بشكل مبالغ فيه، ولا اللجوء إلى الدفاع دائمًا.

فقط الافتقار لخبرة تجربة التواجد في نادٍ كبير، قد يعيق فرص المدرب البالغ من العمر 46 عامًا، في التفوق على توخيل وأليجري لتدريب تشيلسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق